هاباج لويد تؤخر الاستيلاء على الشركة العربية المتحدة للنقل البحري

أرجأت شركة "هاباغ لويد" الألمانية العملاقة لشحن الحاويات استحواذها على الشركة العربية المتحدة للنقل البحري حتى 31 مايو/أيار من 31 مارس/آذار، لكنها قالت إن الصفقة لا تزال قائمة بين 7.52 و8.60 مليار دولار.
 
وقالت رويترز إن التأخير يعزى إلى "قضايا التمويل" الناجمة عن الانكماش المطول لقطاع النقل البحري. وقد خفضت العديد من البنوك الإقراض للصناعة، حيث انخفضت أسعار الشحن بنسبة 15.4 في المائة في عام 2016.
 
وقد تم الحصول على جميع الموافقات على الاندماج والموافقات التنظيمية وجميع الموافقات المصرفية اللازمة من جانب هاباج وكذلك معظم الموافقات المصرفية من جانب شركة UASC التي تتخذ من دبي مقراً لها.
 
وسجلت "هاباغ لويد" انخفاضاً بنسبة 66 في المائة في الأرباح التشغيلية لعام 2016. ومن المقرر أن تنشر النتائج الكاملة وتوقعات عام 2017 في 24 مارس.
 
وقالت هاباج - لويد انه بالرغم من التأخير ، الا ان مشاركتها فى تحالف شحنى جديد تشارك فيه خطوط الشحن السفن وتسير البلياردو الى وجهات مختلفة ستبدأ كما هو مخطط لها فى الاول من ابريل .
 
ويربط "التحالف" هاباغ لويد مع NYK وMOL و "K" Line و Yang Ming مع UASC ، والتي من المقرر أن تنضم في وقت لاحق.

الشحن من الصين